اختر لونك المفضل

قائمة الجوال

هل الأدوية النفسية تسبب الإدمان؟

هل الأدوية النفسية تسبب الإدمان؟
اضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

 

انتشر في الآونة الأخيرة مفهوم شائع وخاطئ لدى أغلبية أفراد المجتمع بأن الأدوية النفسية عند استخدامها تسبب الإدمان وهذا المفهوم الخاطئ اثر بشكل كبير في الحد من زيارة الطبيب النفسي وتدهور حاله المريض النفسيه حيث كشفت نتائج دراسة لطبيبه سعودية متخصصة في الادمان ان 50 % من افراد المجتمع يعتقدون بامكانية ادمان الادوية النفسية.

  وحيث ان المرض النفسي مثله مثل أي مرض يصيب الإنسان فارتفاع ضغط الدم على سبيل المثال عند عدم استخدام الدواء بالجرعات المثلى وعدم الأخذ بإرشادات الطبيب والصيدلي يؤدي الى مضاعفات وتدهور حالة المريض الصحية فهل يعد مريض ارتفاع ضغط الدم مدمن لتناوله ادويه ارتفاع ضغط الدم لفتره طويله وتدهور حالته الصحيه في حاله انقطاعه عن الدواء؟! ومن هذا المنطلق بعض المرضى النفسيين عندما يتوقفون بشكل مفاجئ عن استخدام أدويتهم  بدون الرجوع للصيدلي والطبيب المعالج يؤدي ذلك إلى ظهور الإعراض  الآنسحابية للأدوية النفسية  التي يصفونها عامة المجتمع بالإدمان  وهي في الحقيقة  نتيجة عدم استخدام الدواء بالشكل الأمثل.

فأدوية الاكتئاب والقلق ومثبتات المزاج والفصام تصلح الخلل الموجود في الناقلات العصبية  فمثلا ادوية الاكتئاب تصلح الخلل الموجود في مادة السِّيرُوتُونِين الناقلة العصبية لذا هي تصلح الخلل فهي علاج  ولا تسبب الإدمان .

إلا أن هناك مجموعه قليلة والخاضعة للرقابة من أدوية المهدئات والمنومات والتي يطلق عليها البنزوديازيبين مثل الفاليوم والزانكس عندما يتم استخدامها بشكل خاطئ ودون إشراف طبي تؤدي إلى الإدمان.

 

 

إبراهيم علي الوهيبي

مدير الرعاية الصيدلية بمستشفى الصحة النفسية بالقصيم