اختر لونك المفضل

قائمة الجوال

قصر النظر وقصر النظر الكاذب عند الأطفال.

<span class=قصر النظر وقصر النظر الكاذب عند الأطفال. محسن بن نائف العنزي"/>
اضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

توافر الأجهزة الذكية واللوحية اضاف سهولة للحياة. حيث أن المعلومة اصبحت سهلة الوصول والخبر كذلك. الترفية بمنتاول اليد مع الكبير والصغير. الجولات والأجهزة المحمولة كما لها من فوائد وإيجابيات فكذلك وجود السلبيات.

بعض الدرسات* اشارت الى ضرر الأجهزة على العين وما تسببه من إجهاد للعين. كونها تستخدم لفترات طويلة ومتواصلة ما ينتج عنها احمرار للعين وجفاف وأيضاً نزول للدمع اكثر من الطبيعي. كما أنه عند التركيز فالعدسة هي المسؤولة عن ذلك بتغيير شكلها ليصبح أكثر سماكة بمساعدة العضلات المحيطة بها وهي تعمل على تركيز الصورة القريبة لتصبح في الشبكية- مركز الإبصار. وهذا نعمة من نعم الله علينا سبحانه.

لكن السؤال هو هل المشكلة هي نفس الأجهزة؟ كما نعلم بوجود عدسات تخفف من إنارة الأجهزة بل تخفف من الأشعة الزرقاء التي قد تؤثر على النظر. ومع ذلك نفس المشكلة تحدث. إذاً الإجابة هي أن المسافة بين العين والجهاز أو الكتاب هي المشكلة والملاحظ خصوصاً لدى الأطفال، مشاهدة الجوال أو حتى القراءة والكتابة بمسافة أقل من ٢٠ سم والمسافة الطبيعية بين ٣٠-٣٥ سم. وما يحدث عند التركيز على مسافة قريبة جداً و لوقت طويل هو أن العدسة، داخل العين، تتعرض لشد عضلي مستمر. وهو ما قد يستمر مع الطفل ويسبب ضعف بالنظر – قصر النظر وقصر نظر كاذب، مع مرور الوقت. ولا يتم ملاحظة هذا التاثير الا بالفحص الكامل والمتابعة عند أخصائي البصريات.

ومن هنا يجب متابعة الأبناء حتى وقت الدراسة سواءً في المدرسة أو في المنزل والإنتباه للمسافة بين الطفل والكتاب. كما ننوه بالحرص على الفحص المبكر للأطفال حتى مع عدم وجود شكوى عند بلوغ عمر السنة وعمر الثلاث سنوات وعند دخول المدرسة، عمر ست سنوات.

 

 

أخصائي بصريات إكلينيكية
مستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة
Mohsenna@moh.gov.sa