اختر لونك المفضل

قائمة الجوال

أنفع الناس هو المبادر

<span class=أنفع الناس هو المبادر فيصل بن حمد المطيري"/>
اضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

 

أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس وإن أحب الأعمال إلى الله هو سرور تدخله على مؤمن لتكشف عنه كرباً آلم به أو تقضى عنه ديناً أو تطرد عنه جوعاً ..
ونظراً لما تمتاز به الأعمال التطوعية بمميزات ومنافع للفرد والوطن باعتبارها تسهم في اكتساب الفرد لمهارات مختلفة وبناء شخصية إيجابية كبيره فضلاً على كونها تسهم في تنمية قدرة الفرد على اتخاذ القرار وتحمل المسؤولية وكسب الثقة بالآخرين والأهم من ذلك تكوين وبناء المواطن الصالح المعطاء بحيث يشكّل قدوة حسَنة يحتذى به امام الناس ,,
فكان اهتمام الجميع بالعمل التطوعي لأنه شراكة تجمع بين أفراد المجتمع يحملون على انفسهم مسؤولية الرعاية والتنمية الوطنية سواء بالرأي والتوجيه أو بالعمل أو بغير ذلك من تلك الأشكال ,,
فتكاتفنا نحنُ في طريق تلك الأعمال التطوعية يشكل خلية تتجسد فيها أبلغ معاني التعاون من أجل النهوض بمكانة المجتمع الذي نعيشه ,,
تطوعنا يأتي ليرسم ويمهد الطريق للفرد نحو الإندماج وتسخير الطاقات والأفكار الإيجابيه وإبراز واجبات الفرد ابتداء من المنزل بكافة الاسرة ,,
ثم تعميق النظر في أبعاد العمل التطوعي لأنه يعتبر من الأنشطة التي يقوم بها الإنسان خلال حياته طواعية دون إجبار من اي شخص إذ ينبع من داخله لأنه يريده ويريد مد يد العون والمساعدة لكافة الناس المحتاجين , كما أنها أعمال غير مدفوعة الأجر ,,
وتشير الأعمال التطوعية للإيجابية بأنها تعكس أخلاقيات وذوق الأفراد بما يكفل وجود التضامن والتعاون بين جميع افراد المجتمع ,
كما أنها تؤكد أيضاً على تحمل المسؤولية لذا جائت آيةٍ في القرآن الكريم “وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ