اختر لونك المفضل

قائمة الجوال

وطننا العزيز في اليوم المجيد همة حتى القمة والذكرى الـ 89

<span class=وطننا العزيز في اليوم المجيد همة حتى القمة والذكرى الـ 89 بقلم الدكتور / فهد بن خليفة الخليفة"/>
اضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

 

يتجدد اللقاء مع الذكرى السنوية ليومنا الوطني المجيد والذي توحدت فيه بلادنا على يد المغفور له بإذن الله تعالى الأمام الموحد الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ ولاشك أن هذه الذكرى غالية على قلوبنا جميعاً لأنها اللبنة الأولى لتطور بلادنا منذ ذلك التوحيد إلى عصرنا الحاضر المجيد والذي وصلنا به إلى أعلى القمم في كل المجالات العلمية والثقافية والاجتماعية والرياضية وذلك في ظل قيادة حكيمة رسمت واتخذت من الكتاب والسنة دستوراً لها وعملت على بناء أبنائها وتسلحهم بالعلم والمعرفة عندما هيأت كل السبل للإرتقاء بالإنسان السعودي ليتفوق على من سبقوه ويسجل أعلى النجاحات حتى أصبح يشار له بالبنان , هذا ولقد سجل الشباب السعودي لكلا الجنسين أسمائهم بأحرف من ذهب في كل المجالات ولله الحمد ومن هذه المجالات القطاع الصحي في كل فئاته وأصبحت مستشفياتنا اليوم مليئة من الكوادر الوطنية المدربة والبارعة في عملها حتى أصبح العالم الخارجي يأتي لطلب العلاج الصحي لدينا , هذا ويأتي مستشفى الرس العام ضمن هذه المستشفيات التي حضيت باهتمام ولاة الأمر والذي يشهد الآن عدة مشاريع توسعية لعدد من الأقسام المهمة والتي يحتاجها المواطن ومن ذاك إلا من ضمن الدعم اللامحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لكي ينعم المواطن برغد العيش ويهنأ بحياة سعيدة مطمئنة بإذن الله تعالى , واليوم ونحن نعيش فرحة الوطن إذ نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام والدنا وقائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ جفظه الله ـ وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبالعزيز والأسرة المالكة ولكافة أبناء المملكة ، كما يسرنا أن نجدد البيعة والولاء لقيادتنا ونرفع لهم كل الشكر والتقدير على ما يبذلونه في خدمة الوطن والمواطن ، واليوم ونحن نعيش الفرحة التاسعة والثمانون اذ نغرس في نفوس أبناءنا الولاء للوطن كما غرسه ابائنا من قبل في قلوبنا ونعيش معهم فرحة اليوم الوطني حيث ننعم من خيرات هذا الوطن المعطاء وننعم بنعمة الأمن والامان والصحة والعافية ، كما اننا في هذه المناسبة السعيدة نتذكر من يحرسنا على الحدود والثغور وهم جنودنا البواسل الذين نسأل الله لهم العون والتوفيق والسداد والنصر المؤزر من عنده تعالى ، وفي يومنا المجيد هذا نفخر بما وصلت إليه بلادنا من خدمات صحية وتقنية وتطويرية في جميع المجالات حتى أصبحت تواكب جميع بلاد العالم وأكثرها تطوراً ونماء ، وفي الختام نسأل الله تعالى أن يحفظ لنا قيادتنا وأمننا واستقرارنا ويكفينا شر الحاقدين ويرد كيدهم في نحرهم إنه سمع مجيب الدعاء .

 

 

مدير مستشفى الرس العام 

والمشرف على برنامج التشغيل الذاتي