• ×

رسالة إلى مسئول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بسم الله الرحمن الرحيم القائل في محكم تنزيله ( وإنك لعلى خلق عظيم ) صدق الله العظيم … والصلاة والسلام على من لا نبي بعده القائل في حديثه ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ) فحُسن الخلق جزء كبير من الدين لابد أن يتحلى به المسلم في تعامله وشؤون حياته ولكوننا بمجال صحي يخدم صحة الإنسان فصحة الأخلاق أساسا لذلك فكم من مراجع ومريض بحسن الخُلقُ أثلج صدره ونال مراده .

كثير من العاملين بمواقع تزدحم بالمراجعين يكون الحمل عليه ثقيلاً بين إتمام عمل منوط به وضغط يؤرقه ومواقف كثيرة تتطلب منه حُسن الخلق والصبر قال حبيبنا عليه الصلاة والسلام :" إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم" .

أخي المسئول :
لا خير بعمل بنفس مشمئزة و صدرٍ ضيق ولو قسنا ما شرّع ديننا الحنيف بأن حسن الخلق عمل يضاهي عمل الصائم القائم .. فكن محتسباً .

أخي المسئول :
أجرك عند رب البرية واجعل عملك خالصاً لوجه ولا تميّز بين مراجعيك واحتسب .

أخي المسئول :
ضع نفسك مكان المراجع واستشعر ما يعانيه المراجع فالأيام دول فلا تعلم متى تكون بنفس الموقف .

أخي المسئول :
الخُلق الحسن مؤدَّاه أن يثق الناسُ بك، فإذا وثق الناس بك فهذا أعظم رأسمال تتحرك به
قال عليه الصلاة والسلام:
(( الأمانة غنىً )) .

أخي المسئول : تأمل قبل أن تقول لمراجع ( أنت لا تفهم) قبل أن تغضب وقبل أن تتجاهل طلبَ الآخرين
وقبل أن تقف هذا الموقف الذي لا ترضى عنه فكِّر ملِيًّاً! بماذا يأمرك الله ؟
قال تعالى ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90)﴾ صدق الله العظيم .

يقول الشاعر احمد شوقي رحمه الله
وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت .... فـإن هُمُوُ ذهبــت أخـلاقهم ذهــبوا
كتب / بندر بن سعد المانع
مستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة

بواسطة : بندر بن سعد المانع
 0  0  5.3K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:03 مساءً الثلاثاء 3 مارس 1439.