• ×

مفاهيم خاطئة حول علاج المدمن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
العديد من الأسر قد تحمل بعض التصورات الخاطئة نحو طبيعة العلاج والتدخل المهني اللازم للمدمن ويعتقد البعض منهم أن مسؤوليتهم تجاه المريض تنتهي بتسليمه للمؤسسة العلاجية على أن يتم استلامه بعد مضي بضعة اسابيع تتخلل فترة تنويمه زيارات من ذوي المرضى ولعل المؤشر الذي تعتمده بعض الأسر لملاحظة مدى تحسن المريض هي الوزن والشكل العام فقط دون التركيز على السلوك والأفكار ومدى تلاشي الأعراض النفسية كالضلالات والأوهام والميول الأنتحارية.
ينبغي التأكيد على إن المرض الإدماني ليس عارض صحي يتم مكافحته بالجانب الدوائي وتقصر مسؤولية علاجه والتخلص منه على الطبيب والمنشأة الصحية فقط بل هو تداخل وتكامل الجهود العلاجية بين المؤسسة والأسرة ولايمكن فصلهم حيث إن دور الأسرة دور تكميلي لخطة علاجية عريضة بدأت في المؤسسة بتدخلات نفسية وسلوكية واجتماعية وجانب ايضا طبي دوائي يستهدف علاج الأعراض الانسحابية المؤلمة كإضطرابات المزاج واضطرابات النوم والقلق والأكتئاب وهي ليست كما يتصور البعض اقراص توصف من أجل التخلص من مشكلة المخدرات .
ايضا من المفاهيم الخاطئة طلب تنويم المريض لفترة طويلة دون إحداث تغيير في بيئة المريض والتي قد تكتظ أحيانا بمثيرات الأنتكاسة فطول المدة لايحقق التعافي.

بواسطة : حنين الحربي
 0  0  3.1K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:13 صباحًا الأربعاء 1 ديسمبر 1438.