• ×

انه ابي .... المريض التالي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


خطاب بورقه صفراء تم إسقاطه لعل كل من يعمل في القطاع الصحي يطلع عليه ، هاجس كاتبه عندما تقع هذه الورقة المبلولة بحبرٍ كتبتها انامل الامل ان تمعنو النظر وتعيدو النظر وتدركو ماهو مقبل على قوله .
حيث كانت انامله ترتجف وهويكتب حيث انه قضى ليلة البارح معكم بالمستشفى برفقة والده ولم يكن يعلم اين يجب ان يذهب او مايجب عليه القيام به ، لانه لم يسبق ان كان في حاجة لخدماتكم من قبل . كان تاره يتوتر وتاره يتوسل من خلال ملامحه التي تخفي عبرته ، فقد كان يشاهد كل شيء وكيف اصبح والده مجرد حالة للتشخيص ورقم للإنتظار واسم للبيانات ، كان يستمع للاحاديث الجانبيه للعاملين بالمستشفى وهم يتحدثون عن الحالات المرضيه التي اتت اليهم حيث يتحدثون عن وفيات واصابات خطره بلا مبالاة امام الماره والمنتظرين من المرضى ، فقدو الابتسامه والاهتمام لمن حولهم ، ضل كاتبنا في حيره وفي صدمه وفي كل لحظة ينظر في ورقة والده وكيف اصبح والده مجرد ملف يحمله الموظفين ويضعوه على المكاتب. احتار ما بين البقاء بجوار والده او تعقب ملف والده ، في هذه الحظة وعيناه تدمع يصرخ بصمته انه ابي وهذه الطريقة لا تليق به ابداً ،
انه ابي الذي عمل ليل نهار منذو عشرون عاماً ليربيني واكمل تعليمي انه ابي ارهقه العمل ومرض لم يحتمل لا تزيدو المه.
انه ابي العصامي الذي له خمسة من الابناء والبنات نراه اعظم انسان بهذه الحياة لا يحق لكم ان يكون مجرد اسم بورقه ورقم للانتظار وتنظرون له بلا مبالاة .
انه ابي الحازم الرقيق ، انه ابي الذي رباني وعلمني رغم كل الضروف ، انه ابي الذي يتألم ولا يتكلم ، انه ابي القوي الا هذا اليوم اضعفه الألم لاتشعروه بالندم ، انه ابي الذي يجفف دموعي عندما ابكي لا تجعلوني ارى دموعه ،

و بعد مرور الساعات لانتظار كاتبنا و تشخيص والده المبدئي الذي تبين انه مريض بالسرطان
رمى ورقته الصفراء بها صرخته الصامته وكلماته المؤلمة بخاتمة معبره حيث قال :
انا الان اعلم اني سوف افقد من احب وانا لا اختلف معكم ولا عنكم فأنا إنسان الا اني احثكم على الا تسقطو من حسابكم ما اقول ، لا يجب ان تبعدو نظركم عن أولئك الناس ممن هم خلف الاوراق فكل ورقة تمثل انسان له مشاعر وتاريخ وحياة ، إنكم تملكون القدره على ان تؤثروا فيه ليوم واحد بكلامكم وافعالكم وغداً هذه الورقه قد تكون لك او لوالدك او لإمك او لإبنك او بنتك او اخوك او اختك او جارك او صديقك او احد احبائك او اقاربك الذي يتحولون امامك الى رقم حاله او اسم يمكن شطبه ، انا ادعوكم ان تعاملو المريض التالي الذي سيأتيكم بود وترفعو روحه المعنوية بكلمة طيبة وإبتسامة رحيمة.




دمتم بود ... انه ابي


موسى محمد الهزازي



بواسطة : موسى محمد الهزازي
 0  0  3.1K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:07 مساءً الثلاثاء 3 مارس 1439.