• ×

عهد زاهر وقيادة حكيمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اليوم تكمل بلادنا الغالية عامها الثامن والثمانون منذ توحيدها تحت راية { لا إله إلا الله محمدٌ رسول الله} فالحمد لله الذي أعزنا بالإسلام وبوحدتنا، وأغنانا بخيرات أرضنا، ورزقنا الأمن والأمان، والتقوى والإيمان ..

ان في تاريخ الأمم مناسبات وحوادث لا بد من استذكارها والفرح بها وما اليوم الوطني السعودي إلا مناسبة عظيمة تسترجع الذكرى فتحفز الهمم وتشد الصفوف في مؤازرة الوطن ورفعته وتقدمه والوقوف بجانب قيادته - حفظها الله - الذين ساروا على نهج والدهم المؤسس الإمام عبد العزيز بن عبد الرحمن - يرحمه الله - الذي خطط ونفذ وصنع من الصحراء وطنا لا يضاهى حيث قضى الملك المؤسس أكثر من واحد وثلاثين عاماً في جهاد الأبطال ومعه رجاله المخلصون لتوطيد أركان دولته وجمع شتات أبنائها تحت راية التوحيد واستطاع بحكمته وحنكته وشجاعته أن يطفئ فتيل الحروب ويوحد الصفوف، ويثبتهم على دين واحد ألا وهو الدين الإسلامي الحنيف الذي جاء به خير البشر محمد - صلى الله عليه وسلم - ويجعله أساس الحكم في هذا الوطن الذي قامت عليه المملكة العربية السعودية كدولة ترتكز في كل توجهاتها على كتاب الله وسنة نبيه وتساهم بدورها مع بقية دول العالم في ترسيخ مبادئ السلام والأمن من أجل خير الإنسانية جمعاء ..

وقد سار أبناؤه من بعده الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد والملك عبدالله رحمهم الله جميعاً ليكملوا المسيرة التي بدأها والدهم الملك عبد العزيز تغمده الله برحمته؛ وعملوا على تعزيز وحدة البلاد وتدعيم وإرساء دعائم أمنها ورخائها؛ حتى أتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ هذا العهد الزاهر الميمون حيث تسارعت بفضل الله ثم بفضل حرصه واهتمامه حفظه الله وتيرة التطور والنماء في بلادنا الغالية وتنوعت لتشمل كافة مناحي الحياة فيها وتعم جميع أرجاء البلاد بدون استثناء مظاهر التنمية والمدنية والرقي، ومن أهمها مجال الاستثمار في بناء الإنسان السعودي وترسيخ لقيم العدالة والمساواة بين المواطنين والتزام بالعمل الحثيث نحو تنمية الوطن بكل أرجائه وتأكيد لإسهام المملكة في وحدة الصف العربي والوقوف مع قضاياه المختلفة باستمرار، فهنيئا للمملكة العربية السعودية بهذه المكانة العالية التي باتت فيها وستتجاوزها إلى آفاق أعلى بإذن الله بعقيدتها الراسخة ثم عطاء قيادتها الفريد وجهود أبنائها الكرام..

وإننا ونحن نعيش هذه الذكرى الجميلة لنتقدم لقائد المسيرة مليكنا الغالي مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظة الله ورعاه وإلى مقام سيدي سمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظة الله – بآيات التهاني الصادقة والأمنيات العاطرة بهذه الذكرى السعيدة والمناسبة الخالدة مثمنين ما يبذلون – وفقهم الله - من عطاء سخي وعمل جلي للسير بهذا الوطن الشامخ في دروب التنمية وطرق التقدم كما نسوق التهنئة لصاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز ولسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبد العزيز ولكافة الشعب السعودي..

بواسطة : الأخصائي / عبد العزيز بن محمد الفوزان
 0  0  96
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:32 صباحًا الإثنين 22 أكتوبر 2018.