اختر لونك المفضل

قائمة الجوال

نظرة من ثقب الباب الخلفي ‏

ربما يزعج البعض هذا الكلام ولكن هذه حالة أصبحت ظاهره وفاكهة الموظفين في كل يوم نسمع فيها يقاس عطاء بعض الموظفين داخل الوحدة الإدارية أو قياس إنتاجية تلك الوحدة بدافع الفضول والمعرفة أحيانا أو رفض البيئة السلبية المحيطة بالموظف اوالعتب أحيانا على عدم الاهتمام بإيجابيات الموظفين المجتهدين أو الثناء على التفاعل مع الايجابيات وهذه التساؤلات لقرع الجرس تذكيرا أو تنبيها لمستوى الأداء بالعمل .

ومع هذه الحكومة الشابة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله وولي عهد الأمين وولى ولى عهد الأمين حفظهم الله كانت سياستها من أول يوم التركيز على حيوية الشباب وجودة العمل والاستفادة من التقنية الحديثة والايجابية والحرص على استثمار الوقت .

ومن هذا التوجه أتمنى من مديرنا المحبوب الدكتور صلاح الخراز ومعالي وزير الصحة مراجعة إجراءات الترقية التي خارج المنطقة وما يعانيه الموظف من هذه الترقية التي لتخدم الاستقرار الوظيفي .

وحتى نصل إلى ما نتمناه ونطمح إليه من استقرار وظيفي ورفع مستوى الإنتاج وصقل مهارات الموظف يجب أن تكون الدورات الخارجية والداخلية التي هي أساس تطوير الموظف شامله لجميع الموظفين أسوة بالدوائر الحكومية الأخرى وليست محسوبة للصفوة من الموظفين فقط ولا يقول قائل الفروقات العلمية أو المهنية حاجز فجامعة القصيم رغم الفروقات العلمية والعملية تجد عندهم فرص الدورات الداخلية والخارجية متساوية لجميع الموظفين كلاً حسب طبيعة عملة ومع التطلعات ومناشداتنا بتطبيق سياسة العدل والمساواة لنصطدم بالنهج الذي انتهجته إدارة التطوير والأبتعاث ومع معهد الإدارة العامة بعمل دورات للموظفين ودورات للمدراء رؤساء الأقسام هذا التقسيم يقتل طموح الموظف ويجعله يحس بالنظرة الدونية التي لاتخدم التطوير والتطور.

دفع الموظف للإحساس بالمسئولية وشحن الهمم وبث روح التنافس يحتاج لتثقيفه على أساس تطبيق العدل والمساواه

كما ان عدم التطلع للتطوير معناه عدم الطموح والبحث عن النجاح .

عمر صالح التويجري

الهيئة الطبية العامة بصحة القصيم

إكتب تعليقك

يجب أن تسجل دخولك لكتابة تعليق.