اختر لونك المفضل

قائمة الجوال

هلك الناس

هذا حديث الناس في المجالس هذه الايام , فمن قائل: ذهب الخير, وذهب بذل الصدقات وذهب بذل الجاه وانعدم الماشي في حوائج المسلمين , فمن كانت هذه نظرته فهذا هو الهلاك نفسه ففي الحديث عن ابي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ((اذا قال الرجل : هلك الناس فهو اهلكهم)) رواه مسلم

فما زال في الناس خير ومازال في المسلمين من لو اقسم على الله لأبره .

فمازال في المسلمين من يحب اطعام الطعام ويحب ان يصلي والناس نيام ويحب صلة الارحام ولكهنم يريدون بذلك وجه الله ولم تخطفهم بريق شاشات السنابات والسلفيات والتقنية قال تعالى)):وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8)إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9) إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا (10)فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَٰلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا((

لقاهم نظرة وسرورا هذا هو المكسب الحقيقي للاخفياء الاتقياء الاصفياء الانقياء فمازال في امة محمد صلى الله عليه وسلم رجال على الحق ظاهرين لا يظرهم من خالفهم ولا من خذلهم, فعن معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنهما قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ((لايزال من امتي امة قائمة بأمر الله , لايضرهم من خذلهم ولا من خالفهم , حتى يأتيهم امر الله وهم على ذلك)) رواه مسلم

يخفون اعمالهم يريدون بذلك وجه الله فهم الامان لنا بعد الله قال تعالى( وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون( ولأنهم يريدون وجه الله ويريدون ظله يوم لاظل الا ظله يخفون صدقاتهم ولانهم يريدون ظل الله يرتدعون عن المحرم ولأنهم يريدون ظل الله يذكرونه في الخلوات فتفيض اعينهم خشية منه سبحانه.

ولأنهم يريدون ظل الله يعدلون ولانهم يريدون ظل الله ينشأون في عبادته وتتعلق قلوبهم في بيوته ويتحابون فيه ويتفرقون عليه

فعن ابي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله ، ورجل قلبه معلق بالمساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله . ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه ” متفق عليه( )

فأبشروا واملوا من الله خيرا فلاتكونوا نظرتكم سوداوية لمجتمعكم خذوا بيد المحسن وشجعوه وادعوا له وادعموه وخذوا بيد المسيئ وصححوا له الطريق وارشدوه

كونوا ايجابيين في مجتمعكم

نحتاج كل ذرة بناء وغدا افضل مع تفائلكم بإذن الله

إكتب تعليقك

يجب أن تسجل دخولك لكتابة تعليق.