اختر لونك المفضل

قائمة الجوال

أميرالقصيم يتوج الختام المميز لأنشطة "صحة القصيم" الصيفية التوعوية

تحت رعاية وتشريف صاحب السموالملكي الأميرالدكتور/ فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أميرمنطقة القصيم أختتمت ” صحة القصيم ” تنفيذ فعاليات حملتها الموسمية الصيفية لهذا العام وسط اقبال وتفاعل كبير وبنجاح اجتماعي مميز ومثمر , وتوج أميرالقصيم بتشريف سموه لجناح الصحة التوعوي خلال رعايته لفعاليات مهرجان رياض الخبراء للتمور , الجولات التوعوية الصيفية توزعت أنشطتها ميدانيا معظم ” أيام وليالي ” الصيف تحت اشراف ادارة التوعية الصحية والتدريب بادارة الصحة العامة بالتعاون مع ادارات القطاعات الصحية والاشرافية بالمنطقة وفي المشاركات المتنوعة في فعاليات القطاعين الحكومي والخاص الصيفية متنقلة بين أحياء وساحات مدن ومحافظات ومراكز ربوع منطقة القصيم .

وأوضح مسئول العلاقات العامة والاعلام بادارة التوعية الصحية والتدريب الاستاذ/ عبدالرحمن بن صالح الخضيري أن المشاركة بالفعاليات الموسمية تأتي في اطار استراتيجية الادارة لتفعيل الأنشطة التوعوية واستثمار كل الفرص المناسبة للتواجد في فعاليات المجتمع وأينما كان حضوره وتواجده , وقد تشرفت أنشطة الصحة التوعوية لهذا العام ومع ختام برامجها الصيفية برعاية وتشريف واشادة أميرمنطقة القصيم خلال رعاية سموه الكريم لفعاليات مهرجان مدينة التمور بمدينة بريدة وقبل ذلك خلال رعايته لمهرجان صيف المذنب الذي أقيم بمحافظة المذنب مع بداية فعاليات موسم الاجازة الصيفية ومع ختام الموسم على رعايته الكريمة لفعاليات مهرجان رياض الخبراء للتمور واشادته الكريمة بتواجد وتميزمشاركات “صحة القصيم” خلال مختلف المناسبات والفعاليات والأنشطة الاجتماعية وأن “صحة القصيم” دائماً حاضرة ومشاركة بفعالية وايجابية .

كما حظيت الأنشطة الصيفية بزيارة معالي مدير جامعة القصيم الدكتور/ خالد الحمودي الذي اطلع على محتويات جناح صحة القصيم في مهرجان “قوت” الصيفي للتمور وأثنى على المشاركة الفعالة مشيدا ببادرة المشاركة وتوقيتها وتميز جناح الصحة وخدماته التثقيفية والاستشارية .

مدير ادارة التوعية الصحية والتدريب الدكتور/ مزمل حسن عبدالقادر أشاد بالنجاح الكبير الذي حققته الأنشطة الصيفية لهذا العام , منوها بجهود منسق الأنشطة والمشاركات الخارجية الدكتورخالد المريف وزملاؤه منسوبي الادارة وبتعاون وجهود مدراء ومنسوبي القطاعات الصحية والاشرافية بالمنطقة , وأضاف بأن هذه البرامج التي وضعتها وتنفذها صحة القصيم تهدف باستمرار تفاعلها مع مختلف المناسبات الموسمية والأنشطة المتواصلة لتعزيز وتنمية ثقافة المجتمع الصحية مشيدا بتوجيهات واهتمام ودعم سعادة مديرعام الشئون الصحية بمنطقة القصيم/ مطلق بن دغيم الخمعلي وبمتابعة سعادة نائب مساعد المدير العام للصحة العامة الأخصائي/ محمد بن عبدالرحمن المانع المباشرة لتنفيذ الفعاليات , وأضاف أن الأنشطة تضمنت المشاركة في مهرجان”قوت للتمور المعبأة في بريدة” و”مهرجان حرفة”النسائي في السوق الشعبي ببريدة و”مهرجان صيف المذنب” ومهرجان “صيف عنيزة” و”مهرجان الخبراءالتراثي” و”مهرجان صيف البدائع” وأخيرا في مهرجان مدينة التمور بمدينة بريدة وفي “مهرجان رياض الخبراء للتمور”. وأبان أن البرامج الصيفية اشتملت بشكل أكبر أيضا على تكثيف خطة عمل “السيارة التوعوية” المتنقلة طوال ليالي شهر رمضان المبارك لنشر التوعية الغذائية والصحية للعامة في بكافة أرجاء منطقة القصيم أيام الأحد والأثنين والأربعاء من كل اسبوع بدأت مدينة بريدة بحديقة الاسكان وحديقة الشماس وفي ساحات السوق الداخلي الكبير “الجردة” وحديقة المنتزه وفي حديقة البصر , وبمحافظة عنيزة في السوق الداخلي وحديقة الحاجب , وفي محافظة الرس بحديقة المحفل , وفي محافظة البكيرية بحديقة المضمار وفي الحديقة العامة بعيون الجواء .

الدكتورمزمل أشار الى أن الأنشطة ركزت خلال فعالياتها على تفعيل برامج صحة القصيم لمكافحة ومنع انتشار فيروس “كورونا” الى جانب تفعيل حملة صحة القصيم المتواصلة “@معا_ضد_الارهاب_والفكر_الضال “. ومكافحة المخدرات وتقديم خدمات التمريض والفحوصات الأولية بقياس الضغط والسكر والوزن والطول وكتلة الجسم خدمة لمرتادي فعاليات الحملة بالتعاون مع القطاعات الصحية والعروض المسلية والهادفة من خلال شاشات العرض وتنظيم مسابقات وتوزيع جوائز وهدايا ومواد التوعية للزواروالمشاركين , اضافة الى أن الأنشطة كانت بدأت واستمرت بتوزيع البروشورات والمطبوعات التوعوية الصحية والهادفة ومناسبات الأيام الصحية العالمية المتوافقة على جميع وحدات التوعيةالصحية بالمستشفيات والقطاعات الصحية والمكاتب الاشرافية اضافة للقطاعات الصحية الحكومية والأهلية بالمنطقة .

يشار الى أن الفترة الصيفية هي فرصة ذهبية للخروج الى المجتمع بهدف بث التوعية الصحية بأساليبها المختلفة في أماكن تواجدهم بدلاً من الأكتفاء بوصول المادة التوعوية عبر القطاعات والمكاتب الاشرافية والمستشفيات كما هو الحال في فصول السنة الأخرى . وهذه الفكرة متفق عليها عالميا من ناحية علمية حيث تسمى علميا (OPOORTUNISTIC HEALTH EDUCTION )أي التوعية عن طريق انتهاز الفرص , وتهدف الى رفع الوعي الصحي للأفراد والأسر والمجتمع عن المشاكل الصحية ذات الأولوية و عالية الأنتشار مثل مكافحة انتشارفيروس كورونا ومكافحة الارهاب تحت شعار :

إكتب تعليقك

يجب أن تسجل دخولك لكتابة تعليق.