اختر لونك المفضل

قائمة الجوال

مستشفى الأسياح العام يطور بنيته التحتية "تقنيا" ويرسي قواعدها "إلكترونيا" ..والمساعد للتقنية يدعم بزيارة"تفقدية"

مستشفى الأسياح العام يطور بنيته التحتية “تقنيا” ويرسي قواعدها “إلكترونيا” ..والمساعد للتقنية يدعم بزيارة”تفقدية”
اضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

في إطار الجهود التي تبذلها إدارة مستشفى الأسياح العام لتطوير وتقوية البنية التحتية للمستشفى تقنياً؛ وسعيها نحو دعم وإرساء قواعد بنائها إلكترونيا؛ وتتويجاً لما تم انجازه أخيراً من بدايات ناجحة لتطبيق النظم الالكترونية الشاملة ومنها برنامج الملف الطبي الإلكتروني “Beta Care” ؛ زار مساعد مدير عام صحة القصيم لتقنية المعلومات المهندس إبراهيم الوشمي أمس الأول مستشفى الأسياح العام؛ والتقى مدير المستشفى الأخصائي أول موسى الهزازي الذي أطلعه على آخر المستجدات في مجال الصحة الإلكترونية التي طبقها المستشفى حتى الان؛ ومابذل من جهود حثيثة نحو سرعة التطبيق والتحول إلى إيقاف التعامل الورقي داخل المستشفى كليا في القريب العاجل؛ كما تباحث الطرفان سبل الدعم اللازمة نحو استكمال النسبة المتبقية.

واصطحب الهزازي وفريق الصحة الإلكترونية في المستشفى مساعد المدير العام لتقنية المعلومات ومرافقيه بجولة شاملة على أقسام المستشفى أطلعهم الهزازي خلالها على سير العمل التقني بداية من غرفة التحكم “السيرفرات” وانتهاء بالنقاط الطرفية للشبكة ,`وذلك دون حدوث أخطاء مما سهل تشارك المعلومات بين أطراف العمل؛ كما اطلعوا على مراحل تكامل الملف الطبي الإلكتروني الـ “Beta care” ونماذج منه.

المهندس الوشمي من جهته؛ وفي ختام زيارته شكر إدارة المستشفى وفريق الصحة الإلكترونية فيه على جهودهم واعداً بتقديم المساندة والدعم وكل مايتطلبه العمل من إمكانيات وذلك بغية تحقيق الفائدة القصوى من توظيف التقنية وأنظمتها الصحية واستغلالها الاستغلال الأمثل داخل المستشفيات مما يوفر الجهد والوقت ويرفع مستوى جودة الخدمة وذلك وفق توجيهات وزارة الصحة ممثلة في صحة القصيم وقيادتها.

إلى ذلك أبدى مدير مستشفى الأسياح العام شكره وتقديره لمساعد المدير العام لتقنية المعلومات على حرصه وزيارته التفقدية إلى المستشفى؛ والتي سيلمس الجميع نتائجها قريبا؛ منوها بالوقت ذاته مايحظى به المستشفى من دعم ومساندة ومتابعة في هذا الجانب من قبل سعادة المدير العام لصحة القصيم مطلق الخمعلي.

إكتب تعليقك

يجب أن تسجل دخولك لكتابة تعليق.